يعتبر مسلسل الخيال العلمي Black Mirror، الذي يعرض عبر نتفلكيس، هو أحد المسلسلات المتميزة التي تقدم لنا التطور المحتمل للعديد من التقنيات والوسائل التي نتعامل معها حالياً في المستقبل.

ليس هذا هو الأمر المثير للاهتمام، لكن المسلسل يقدم هذا التطور في صور شيقة ومخيفة في نفس الوقت. فهو يقدم رؤية مخيفة للوضع الذي ستكون عليه حياتنا في المستقبل نتيجة هذه التقنيات وما يصاحبها من الرغبة في الربح أو حب الظهور وغيرها.

إذا كنا –على سبيل المثال– نتحدث عن الأثر السلبي الحالي لوسائل التواصل الاجتماعي، فإن المسلسل يتقدم معك لأبعد حد ممكن في المستقبل لترى أثرها السلبي في ذلك الوقت.

بعض التقنيات التي ظهرت في المسلسل كانت مذهلة بشكل كبير حتى أنها تركت المشاهدين يتساءلون عما إذا كان من الممكن أن نراها في الواقع قريباً.
الإجابة جاءت بشكل سريع أن هذه التقنيات لا تتواجد حالياً بهذا الصورة لكن شكلها الأساسي موجود بالفعل.

هذه بعض الأمثلة للتوقعات التي أوضحها المسلسل وبدأت تتحقق الآن

باستخدام شريحة إلكترونية يتم زرعها في المخ، يمكن للجميع تسجيل وتشغيل كل لحظة من لحظات حياتهم، هذه كانت الفكرة وراء إحدى حلقات المسلسل The Entire History of You، والتي ظهر فيها رجل غيور يستخدم هذه التقنية لكشف خداع زوجته له.

هناك الكثير من التطبيقات الحديثة لهذه التكنولوجيا نفسها.

شركة سامسونغ لديها تصاميم لمجموعة من العدسات اللاصقة التي من شأنها أن تفعل بالضبط نفس الشيء الذي ظهر في هذه الحلقة.

أيضاً، هناك Kapture، وهو جهاز تسجيل يركب على المعصم، والذي يسمح لك بإعادة أي شيء كنت قد شاهدته مؤخراً، لأنه دائماً يقوم بعملية تسجيل ولديه مكبر صوت يشتغل بشكل تلقائي.

نفس الحلقة كان بها تقنية أخرى تتمثل في استدعاء وعرض الصور مباشرة من المخ.

يبدو أن هذا الأمر في طريقه للتحقق، فالخطوة الأولى قد نجحت بالفعل عندما تمكن باحثون من استدعاء نسخ متماثلة بدرجة دقة عالية من وجوه أشخاص جرى عرض صورهم على القرود من خلال عملية تسجيل موجات الدماغ.

إحدى الحلقات كانت بعنوان Nosedive، ويقصد به نظام تصنيف من خمس نجوم يخص العلاقات الاجتماعية وتصنيف البشر لبعضهم البعض عند الالتقاء.

فكرة النظام هو تقييم البشر لبعضهم طبقاً لانطباعاتهم وتعاملاتهم الشخصية، وكلما ارتفع تقييمك حصلت على مميزات أكبر في المجتمع.

في الحقيقة ليست هذه الفكرة بعيدة عن الواقع، إذ يبدو أن الصين تفكر في ذلك. فقد نشرت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية خبراً بعنوان: خطة الصين لتنظيم مجتمعها تعتمد على “البيانات الكبيرة” لتقييم الجميع.

يحتوي الخبر على رابط لوثيقة رسمية من الحكومة الصينية تحدد رغبتها فى “إقامة واستكمال نظام ائتمان اجتماعى وتثني على فكرة الصدق والمعاقبة على عدم الثقة” خلال السنوات الأربع القادمة.

وذكرت الوثيقة أن درجاتك تصبح هي حقيقتك المطلقة لمن أنت، وهي تحدد ما إذا كان يمكنك اقتراض المال، والحصول على أطفالك في أفضل المدارس أو السفر إلى الخارج. وستحدد ما إذا كنت ستحصل على غرفة في فندق فاخر، مقعد في مطعم فخم أو حتى الحصول على موعد غرامي.

وهناك بالفعل 8 شركات خاصة أقامت قواعد بيانات ائتمانية تجمع مجموعة واسعة من المعلومات الإلكترونية والمالية والقانونية.

شحن الطاقة بالحركة

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here