أفادت صحيفة “The New Zealand Herald” أن نيوزيلندا، تستضيف خلال ساعات، لقاء سريا لممثلي تحالف “العيون الخمسة”، الذى يضم خمس دول (الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا وأستراليا ونيوزيلاندا).

وسيكون اللقاء (تستضيفه مدينة كوينستاون) قاصرا على ممثلى الدول الخمس، لكنه سيجمع ممثلين لـ15 جهاز مخابرات من الدول الأعضاء، يتصدرهم مدير مكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي، جيمس كومي، ورئيس وكالة المخابرات المركزية الأمريكية، مايك بومبيو.

وتحالف العيون الخمسة (Five Eyes)ـ يعرف اختصارا بـ”FVEY”, يشير إلى تحالف مخابراتى يشمل “الولايات المتحدة الأمريكية, المملكة المتحدة, كندا, إستراليا ونيوزيلندا”، بموجب إتفاق “يو كيه يو إس إيه” المتعدد الأطراف (معاهدة تختص بمجال التعاون المشترك في تبادل المعلومات الاستخباراتية).

ولا يقتصر دور التحالف على المراقبة الجماعية للاتصالات فحسب، لكنه يشمل استراتيجية أكبر تستهدف الجاهزية لحروب المستقبل الإلكترونية. وبحسب مجلة “دير شبيجل” الألمانية، فإن تحالف “العيون الخمس” يمتلك جواسيس إلكترونيين هدفهم تحقيق انتصارات دولية.

ودللت “دير شبيجل” في وقت سابق على معلوماتها بوثائق سرية مسربة من أرشيف وكالة الأمن القومي عبر “إدوارد سنودن”، كشفت عن أن أجهزة المخابرات الأمريكية تخطط لحروب مستقبلية تلعب فيها شبكة الإنترنت دوراً حاسماً.

وتستهدف الخطة استخدام شبكة الانترنت لشل شبكات الكمبيوتر، بهدف السيطرة على البنية التحتية للدولة، ويشمل ذلك السيطرة على الطاقة وإمدادات المياه والمصانع والمطارات وتدفق الأموال.

ومن أجل الاستعداد لهذه المعركة يرى تحالف “العيون الخمسة” أنه لابد من الاستعانة بقوات خاصة وبرامج مبتكرة، عبر برنامج “Ploiterain” للهكرز (إعدادا، وتدريبا، وتأهيلا)، عبر برامج وخطوات متعددة، وهذا لا يتوقف عند الدول، لكن جميع مستخدمي الإنترنت معرضون للخطر نفسه.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here