يتخلى الكثير من الرجال عن غلق الزر الثاني في “البدلة”، مكتفين بغلق الزر الأول، فهل الأمر مرتبط بقاعدة معتمدة لإطلالة أكثر أناقة أم أن هناك سبب آخر؟

كثير لا يعلمون أن هذا الأمر له أصل تاريخي، حيث أن إدوارد السابع ملك بريطانيا لم يكن يقوم باستخدام الزر الثاني من بدلته وذلك بسبب كبر حجم بطنه “الكرش”، وهو ما دفع المحيطين به لاتباع نفس التقليد رغبة منهم في عدم إحراجه، وذلك بحسب موقع “huffingtonpost”.

ولم تكن قصة إدوارد السابع الوحيدة التي تحدثت عن السر وراء التخلي عن الزر الثاني، حيث تشير نظريات أخرى إلى أن الأنيقين الذين أرادوا التباهي بعدة طبقاتٍ من ملابسهم، والشعور بالراحة عند ركوب الخيول بالبذلات، لجأوا لنفس الأمر، لكن مدير أزياء المملكة المتحدة بمجلة GQ، روبرت جونسون، قال إنه يفضل النظرية الإدواردية؛ إذ يشير بحقٍ إلى أنه “ليس هناك شيء غريب جداً بقدر آداب الديوان الملكي”.

ومع تغير تصاميم “البدل”، ما بين بدلة بـ “زرين” أو ثلاثة وأحياناً أربعة، إلا أن هذا لم يلغي هذه القاعدة إذ يمتنع الرجل عن غلق الزر الأخير حيث سيجعل البدلة تبدو ضيقةً جداً من حيث الشكل وشعور مرتديها

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here