كثير منا يعيشون ويرون مواقف ويشعرون أنهم قد شاهدوها أو عايشوها من قبل، وهي ظاهرة تحدث لأغلبنا ولا نجد لها تفسيرا.

وأُشار العالم الفرنسي إميل بويرك في كتابه “مستقبل علم النفس” أن الظاهرة والتي يطلق عليها “الديجافو” – deja vu – ترجع إلى عدم تواؤم في الدماغ بين الفص الأيمن والأيسر.

وأضاف أن المخ مكون من فصين “جزئين” أحد هذه الأجزاء متقدم قليلا أي بارز عن الآخر، وعند استقبال المخ لأي إشارة أو صورة يستقبلها الفصين معاً لكن في بعض الأحيان يستقبل ذلك الجزء البارز قبل الآخر بأجزاء من الثانية ثم ترسل للجزء الأخر الذي به يتم الاستيعاب الكامل لكل ما نستقبله من صور وأصوات وإشارات ضوئية وغيرها، فعندما يستوعب المرء المكان أو الصورة التي أمامه يشعر انه قد رآها من قبل ولكن الصحيح انه قد خزنها في الذاكرة القصيرة قبل أن يتم استيعابها كاملا.. وكل هذا في أجزاء من الثانية.

وينقسم مخ الانسان إلى قسمين ونرى كثيراً أن شخص ما يصاب في حادث بإصابة في الجزء الأيمن للدماغ وتسبب له هذه الإصابة الشلل النصفي للجانب الأيسر للجسم والعكس إذا أصيب الجزء الأيسر من المخ تسبب الشلل للجزء الأيمن من الجسم.

الإدراك الإنساني بطبعه يدرك الأماكن أو الأشياء بكلا الجزئين (الجزئين يعملان معا) فإذا حدث أن اشتغل أحد الأجزاء قبل الآخر.. يرى المكان أو الموقف لكن لا يكون ملم بكل صفاته يعمل الجزء الآخر فتكتمل عنده الصوره ويرى الجزء الأول الخصائص التي لم يرها بمفرده ويكون الجزأين في سباق ليتم دمج العمل مع بعضهما البعض فيرى الجزء الثاني ان هذا المكان قد سبق أن شاهده وهذا صحيح انه شاهده بواسطة القسم الأول وكل هذا العمل في أجزاء بسيطة من الثانية.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here