انطلاقاً من واقع انحصار الحمل وما يُصاحبه من أعراض وتغيّرات بالأمهات، وشعور أكثرية الآباء المستقبليين بالاستبعاد وعدم القدرة على الانخراط في التجربة التي تُشكّل نقطة تحوّل كبيرة في حياتهم، توصّل فريق من المهندسين الدانمركيين إلى ابتكار سوارٍ “ذكي” وتصميمه ليكون الأداة التي ستتيح لكلّ أب يضعها على معصمه أن يشعر بتحرّكات صغيره داخل أحشاء زوجته أينما كان!!

ويعمل السّوار الرّفيع بلون الميتاليك والمعروف باسم “فيبو” (Fibo) وهو اختصار لكلمتيّ التواصل الأول أو “First Bond” بالإنكليزية، بالتزامن مع “رقعة” لاسلكيّة تُوضع على بطن الحامل لترصد حركة الجنين وتنقل ذبذباتها إليه فور حدوثها، وهو من جهته يلتقط هذه الذبذبات ويُحرّك الخرزات/ حبات اللؤلؤ الموجودة داخله بحسب اتجاه حركات الجنين الفعليّة فيشعر بها الأب على معصمه.

وقد لا يُتيح هذا السّوار للآباء أن يختبروا فعليّاً تجربة الحمل، لكنّه سيُشركهم على الأقلّ في جزءٍ جميل منها ألا وهو الإحساس بكلّ حركة وكلّ ركلة وكلّ حازوقة يقوم فيها الصّغير المنتظر في أيّ لحظة من لحظات الفصل الأخير من الحمل.

إشارة إلى أنّ سوار “فيبو” لا يزال حتى الآن قيد الاختبار، على أمل نزوله في الأسواق ووضعه في تصرّف الآباء في وقتٍ قريب.

وحتى ذلك الحين، لا تتردد أيّها الزوج في أن تكون إلى جانب زوجتك الحامل في كلّ لحظة وتعتني بها وتُلبّي احتياجاتها وتُسعدها، إذ من خلال هذه التصرفات تُتاح لكَ أيضاً فرصة الانخراط في تجربة الحمل والمشاركة في حلاوتها ومرّها!

اقرأي أيضاً: هل يشعر الجنين بالحزن؟ أصبح بإمكانك اكتشاف ذلك!

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here